افتتاحية السيد الرئيس

بسم الله الرحمن الرحيم.
إن التواصل وتسهيل الوصول إلى المعلومة هي اليوم من المؤشرات القوية التي يقاس بها مستوى الديموقراطية و نجاعة التدبير في أي بلد من البلدان وحيت أن من أهم المرتكزات و المبادئ التي تضمنها دستور المملكة لسنة 2011 ترسيخ آليات الشراكة و الشفافية والانفتاح على فعاليات المجتمع المدني، والاستماع عن قرب لحاجيات المواطن والتجاوب السريع مع متطلباته وطموحاته، ومن هذا المنطلق، ركز القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات إلى تنزيل تلك المبادئ من خلال العديد من مواده و مقتضياته، حيث أفرد أبوابا وفصولا للتأكيد على ضرورة تفعيل آليات الحوار والشراكة بين الجماعة ومحيطها الاجتماعي والمؤسساتي، مؤكدا على وجوب إشراك المواطن في التخطيط لتنمية الجماعة من خلال إعداد برنامج عمل تشاركي، قابل للتقييم والتتبع والتعديل وفق ما تقتضيه مستجدات الظرفية الاقتصادية والاجتماعية.
وفي هذا الإطار، تأتي مبادرة إطلاق بوابة “جماعة بوغريبة ” في حلتها الجديدة، لتضاف إلى غيرها من الإجراءات العملية التي عكفنا على تفعيلها من أجل تقريب المواطن من إدارته الجماعية، وكذا التفاعل الايجابي مع مقترحاته ومطالبه ففي تقديرنا، لا توجد تنمية حقيقية بدون إنصات لصاحب الشأن: “المواطن”، والذي عليه بدوره أن يكون عارفا بإمكانات جماعته و إكراهاتها، وأن ينخرط إيجابيا في دعم جهودها والحفاظ على مكتسباتها
أملنا أن نكون قد وفقنا في هذه المبادرة ولاشك كذلك أن كل الأعمال تحتاج الى تتبع وتصويب وتجديد ولاشك أن المواطنين والمواطنات سيتفاعلون إيجابا مع الموقع باعتبار أن الجماعة منهم وإليهم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

السيد الرئيس

بلعيد رابحـــــــــي